رابطة قاسيون لأتحاد شبيبة الثورة
أهلا بكم في موقع رابطة قاسيون لأتحادشبيبة الثورة
نحو انطلاقه جديده .. لاسترجاع مكانه موقعنا.. ساعدنا لنرتقي مره اخري

اذا كنت زائرا لاول مره فأهلا وسهلا بك اخا عزيزا

واذا كنت زائرا دائما .. يسعدنا تسجيلك معنا وانضمامك الينا

وان كنت عضوا .. سجل دخولك وساعدنا لنرقي مره اخري

منتظركم جميعا

ضع بصمتك معنا


مدير موقع رابطة قاسيون:صالح جمال الدين


منتدى الشباب السوري رابطة قاسيون شعر أغاني صداقة صور مشاهير موقع اكاديمية منوعة وشاملة..ترفيهية ثقافية..دينية..تعليمية.أجتماعية..رياضية.وجميع برامج الانترنت والكمبيوتر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فن الدبكة في سورية . . لكل منطقة طريقتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح جمال الدين
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

المدرسة أو الجامعة : إدارة أعمال في الجامعة البريطانية
عدد الرسائل : 278
العمر : 26
النجوم : 10478
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

مُساهمةموضوع: فن الدبكة في سورية . . لكل منطقة طريقتها   الثلاثاء فبراير 22, 2011 2:13 am

لكل منطقة طريقتها في التعبير عن أفراحها وبهجتها سواء في الرقص والغناء أو في الكلمات المعبرة والجميلة
ولعل الناظر إلى شاشاتنا المرئية أو على أرض الواقع في الحدائق والمسيرات الشعبية يرى جوقة الدبكات والرقصات
وعنها سنتحدث ,عن نشأتها واختلاف أنواعها ومدى قدرتها على التعبير عن مشاعر الإنسان.

كان الناس يدبكون ويضربون الأرض بالأرجل للتعبير عن قوتهم وحيويتهم المرتبطة بالعمل في الأرض
والتي تعبر عن ذلك بالخصب والعطاء ،أو الاحتفال بقدوم فصل الربيع وما يرافق ذلك في الصيف من جني المحاصيل.‏



وقد تأثر الرقص الشعبي في بلادنا بعوامل كثيرة أهمها الطابع العام للبيئة وطبيعة العمل والعادات الاجتماعية.‏

ففي المنطقة الساحلية نجد أن الرقص يتميز بالإيقاع السريع والمشاركة الجماعية والجماهيرية وفي مناطق حلب وإدلب نجد الرقص أكثر هدوءا واعتدالا وأقل حيوية.‏

وفي مناطق الجزيرة نجد الرقص البدوي المستمد من تراث عربي قديم وأهمه رقصة الدحة لم يكن مقتصرا على الدبكة فقط بل رافقه إيقاعية راقصة للسيوف والخيزران كما هو في دمشق
فكان بعضها تعبيريا وبعضها الآخر اجتماعيا أو فروسيا .‏





تتألف رقصة الدبكة من مجموعة من الخطوات والحركات الرشيقة المتسلسلة في ضربات أقدام منظمة يشارك الجسم بها فتعبر عن حيوية الشباب المتدفقة وأنوثة الفتيات في عفوية حلوة وتصاحب ضربات الأقدام خطا منسقة فتسير على نقرات الإيقاع بواسطة الطبل أو الدف وعلى نغمات المزمار والناي والمجوز ويرافقها الأغاني والانشودات والأهازيج المتوارثة عن الآباء والأجداد والتي عادة ما يكون واضعو ألحانها ومنظمو رقصاتها لم يعرفوا المعاهد والأكاديميات

وسبب اشتهار الدبكة في بلدنا يعود إلى حيويتها والنشاط والمرح الذي يصحبها في الأداء والإيقاع,لذلك تعتبر رقصة ريفية تختلف في طابعها من منطقة إلى أخرى ومن أنواعها الحورانية-الشامية-القلمونية-السلمونية-الحموية-الساحلية-الديرية وذلك نسبة إلى المدن والمناطق التي نشأت منها. وتمتاز أغنياتها ببساطة الأسلوب في ترتيب اللحن الفطري والمعاني اللفظية التي نظمت بها الأغنية من صميم اللهجة العامية السائدة في منطقتها وتتضمن وصفا للعادات والتقاليد وبعض الأسماء الرمزية المتعارف عليها


والشكل التقليدي في سورية هو الخطو في المكان ابتداء من القدم اليسرى ثم الدبك للخطوة السادسة.











تعتبر الدبكة من أقدم أنواع الرقص فقد أداها الإنسان الوثني منذ أقدم العصور عندما كان يزور أماكن العبادة أو أثناء تقديم الأضاحي ثم أصبحت الدبكة رقصة شعبية متناسقة يؤديها الراقصون بإحكام وإتقان حيث ترافقت مع الأفراح و الأعراس و مع تقدم الزمن صارت الدبكة الشكل المناسب للعرس وصار العرس الشكل المناسب للفرح وصارت الدبكة من أهم أفراح العرس.

للدبكة في حوران أنواعاً كثيرة و كل نوع يختلف عن الآخر في حركاته ومكانه و منها ماتشترك فيها الأيدي لصنع ميزات جمالية لها أصالتها و رونقها وتختلف فيها كذلك الأغاني التي تغنى و قد يفضل كل شخص نوعاً معيناً من الدبكات و ذلك حسب تركيبته الجسمانية اذ أن بعضها منهك ومتعب كالدبكة الشمالية ومتعب كالدبكة الشمالية أما حركات الدبكة الشعراوية فهي كثيرة وتشترك فيها الأيدي و تلعب الأرجل و تصفق الأكف و تمتد الأذرع على طولها لتوضع على الأكتاف لتكبر الحلقة و تشكل لوحة فنية رائعة.

و تتم الدبكة على أنغام المجوز أو الشبابة الناي و يصاحبها غناء معين من شخص أو شخصين يردون على اللحن الخاص للمجوز أو الشبابة و الذي غالباً مايكون متناغماً و منسجماً حيث تتوافق الأغنية مع اللحن من حيث الوقف و المد و القصر أما النساء فيدبكن مع الآلة الموسيقية أو بدونها و ذلك بحركات آلية تتميز بالسرعة و الدوران المستمر على نغم الأغنية المختارة وكانت أغاني الدبكات مشتركة بين الجنسين و أصبحت مع الزمن تختلف اختلافاً غير واضح و غير بين تماماً اذ أن أكثر النماذج تناسب الجنسين.

للدبكة في حوران تسميات كثيرة و تختلف من منطقة لأخرى فمنها الحورانية و الفلسطينية و الشمالية و الدرازية و السحجة و النسوانية و الطيارة و حبل مودع و العسكرية الشعراوية و الجولانية و البطيحة و الميحة و الحوارنة يجيدون هذه الأنواع كلها و يمارسونها في المناسبات.

وتتألف الدبكة الحورانية من فريق واحد يصطف على نسق و كل واحد يمسك بيد الآخر و هكذا و يعطي الإيعازات و الأوامر من يكون على رأس الصف ويسمى الأمر أو اللواح أو الرواس و يكررها بعده نائبه و النائب من يكون على يسار الأمرعلى يسار الأمر و تجري الدبكة لحورانية على أنغام المجوز أو الشبابة أو الطبل و الحركة فبها في البداية خطوتان باتجاه اليمين على شكل دائري وضرب الرجل اليسرى على الأرض ثم ضرب اليمنى كذلك على الأرض وأثناء ذلك يرد أحد أفراد صف الدبكة على نغم المجوز أو الشبابة بأغنية من الأغاني الخفيفة التي تقال في مثل هذه الدبكة و هي الدلعونا و يازريف الطول و العلا و بعد انتهاء الأغنية تتغير الحركة في الدبكة بكلمة شيلها حيث تتمايل الأجسام بخفة و رشاقة و حركات متسقة منتظمة و قفز نحو الأعلى و ضرب بالرجل اليسرى مع الأكف ثلاث ضربات متتالية ثم مثلها بالرجل اليمنى مع التصفيق بالأكف و تستمر الدبكة لأكثر من ساعة أما الدبكة الفلسطينية فدائرتها مفتوحة على رأسها اللواح و المشي طي الرجل من الركبة إلى الخلف و هز الأكتاف و طي الرجل اليمنى والضرب بها و تعتمد هذه الدبكة على حركات المشي و هز الأكتاف و الغناء فيها مشابه للغناء في الدبكة الحورانية و الآلة الموسيقية المرافقة هي المجوز أو الشبابة.

وتتكون الدبكة الشمالية من فريق واحد يصطف على نسق و يتصل كل فرد بزميله بملامسة يده لكتف زميله و الآلة الموسيقية المرافقة هي الشبابة أو المجوز و اتجاه السير في هذه الدبكة باتجاه اليمين الدائري و تعتمد على حركة الجسم و هزه و أما حركات الأرجل فتكون باتجاه اليمين و اليسار و يتخللها القفز و الضرب بالرجل اليمنى على الأرض عدة ضربات مع التصفيق بالأيدي مساو لضربات الرجل اليمنى و على نفس الوزن ثم بالرجل اليسرى.

وتتألف الدبكة الدرازية من فريق واحد ويكون التصاق الأجسام من الجانبين أكثر و يتميز لحن أغاني الدبكة الدرازية عن غيره من الألحان و أن آلة العزف غالباً ما تكون المجوز و الحركة نحو اليمين و اليسار مع هز الخصر وضرب الأرض بالرجل اليمنى بحركات إيقاعية و بقية حركاتها تكون كحركات الدبكة الحورانية تقريباً و هذه الدبكة رشيقة و جميلة و تزداد جمالاً اذا أداها الشباب بالزي الشعبي.

أما الدبكة النسوانية الحورانية فتشبه إلى حد ما الدبكة الرجالية الحورانية وذلك من حيث التشكيل فقط و تعتمد هذه الدبكة على العنصر النسائي و الغناء فيها شيء رئيسي حيث يكون جماعياً و بألحان مختلفة وبدون آلة موسيقية فنصف الصف مما يلي الأمرة جماعة و النصف الثاني جماعة واذا رافق الدبكة النسوانية عزف على المجوز أو الشبابة فترد عليها فتاة أو اثنتان بالأغاني المأثورة و المتداولة و حركاتها خطوات إلى الإمام باتحاه اليمين الدائري مع تحريك الجسم باهتزاز يرافق الخطوتين ثم ضرب الأرض بالرجل اليسرى و تليها اليمنى مع قفزة بكامل الجسم يرافق ذلك صوت من كل الصف و تبلغ الدبكة النسوانية قمتها عند اللازمة و هي ماتسمى التشييل.

ويشترك في دبكة الطيارة فريق من الرجال لايزيد عن عشرة يقفون بجانب بعضهم البعض على شكل دائرة و توجد بين الواحد و الآخر مسافة وآلة العزف هي الشبابة و المجوز و حركاتها تعتمد على ضرب الكف وتحريك القدم والقفز وضرب الرجل بالأرض وميلان الجسم نحو اليمين واليسار ويعطي الأمر الإيعازات بضربات الأرجل و الأكف و لايصاحبها غناء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kaseoon.yoo7.com
 
فن الدبكة في سورية . . لكل منطقة طريقتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة قاسيون لأتحاد شبيبة الثورة :: سوريا :: الفلكلور الشعبي السوري-
انتقل الى: